استراتيجية التعلّق

15.000 JD
Format
Author

كثيرًا ما تُطرَح أسئلةٌ عدَّة بشأن استخدامنا للمنتَجات والخدمات، مثل:
لماذا يشيعُ استخدامُ بعضِ المنتجاتِ والخِدماتِ التي تلفِتُ النظر بقوَّة، في حين لا تنجحُ أُخرى، أو تنجحُ بعضَ الوقتِ ثمَّ يتلاشى ذِكرُها؟
ما الذي يجعلُ استخدامَ بعضِ المنتجاتِ يصيرُ عادةً متأصِّلةً للنَّاس؟
هل هناك رابطٌ أو نمطٌ متكرِّرٌ يُظهِرُ الكيفيَّة التي جعلَتْنا بها المنتجات نتعلَّقُ بها؟


يجيب المؤلِّف نير إيال عن هذه الأسئلة وكثيرٍ غيرها باستعراضِه كيفيَّة اتِّباع ‘‘استراتيجيَّة التعلُّق’’ بخطواتها الأربع. وبمتابعةِ تَكرارِ ‘‘دورة التعلُّق’’، تتمكَّنُ المنتَجاتُ والخدماتُ من تحقيق هدفِها المتمثِّلِ في جَعلِ العملاءِ يستخدمون المنتَج أو الخدمة مِرارًا وتَكرارًا إلى أن تصيرَ عادةً متشكِّلةً في يَومِهم، وكلُّ ذلك دون الاعتمادِ على الإعلانات المكلِفة، ودونَ استهدافِ العملاءِ بكمٍّ هائلٍ (أو مزعِجٍ) من الرسائل التي تحضُّهم على الاستخدام.
في هذا الكتاب، يزوِّدُ المؤلِّف القرَّاء بأفكارٍ ثاقبةٍ عدَّة، منها:
أفكارٌ عمليَّةٌ لكيفيَّةِ تصميم منتَجاتٍ تكوِّن عاداتٍ راسخةً لدى العملاء.
خطواتٌ قابلةٌ للتَّنفيذ لبناءِ أشياءَ يحبُّها الناس.
أمثلةٌ توضِحُ فاعليَّةَ استراتيجيَّة التعلُّق في منصَّات مثل فيسبوك وتويتر وإنستغرام وغيرها الكثير من المنتجات أو الخدمات التي نجحَتْ في تكوينِ عاداتٍ لدى مستخدِميها.

You recently viewed

Clear recently viewed